كيف تحافظ على معلوماتك بعيدًا عن الويب المظلم؟

 

نحن نعيش في عالم يركز على الأمن السيبراني أكثر من أي وقت مضى، ومع التحول إلى العمل من المنزل على نطاق واسع، سلط وباء كورونا الضوء على الوعي الأمني، وذلك بهدف منع وقوع معلومات الشركة في الأيدي الخطأ، ولكن أيضًا يؤثر في حياتنا الشخصية، فعندما بدأ المستهلكون بقضاء المزيد من الوقت على الإنترنت، سارعت الشركات في كل صناعة إلى استكمال طرق البيع التقليدية وتفاعلات العملاء مع المعادلات الرقمية، وأدى هذا التحول الإجباري للتركيز في الأعمال الرقمية، وإيجاد فرص جديدة لا حصر لها لمجرمي الإنترنت للهجوم، ومع ظهور أخبار انتهاكات البيانات والمعلومات المعروضة للبيع على شبكة الإنترنت المظلمة أو ما يعرف باسم الويب المظلم أصبح المستهلكون غير حساسين تجاه المخاطر التي يشكلها المتسللون – ولكن هذا يرجع في حد كبير إلى نقص الوعي.
في الوقت الذي يقضي فيه الكثير من الأشخاص وقتًا أطول على الإنترنت، وتبلغ مخاطر التهديدات الإلكترونية أعلى مستوياتها على الإطلاق، فمن الأهمية أن يعرف المستهلكون ما يواجهونه، حيث كشف أحد الأبحاث أن 40٪ من الأشخاص لا يعرفون ما هو الويب المظلم ناهيك عن كيفية اختراق بياناتهم، إذن ما هو الويب المظلم وكيف نتأكد من أننا نعرف هل معلوماتنا تعرض هناك؟

هل تم الكشف عن معلوماتك؟
أظهرت الأبحاث في العام الماضي أن شخصًا واحدًا من بين كل أربعة أشخاص سيكون على استعداد للدفع مقابل إزالة معلوماته الخاصة من الويب المظلم – ويقفز هذا الرقم إلى 50٪ لمن تعرضوا للاختراق. في حين أن 13٪ فقط تمكنوا من تأكيد كون الشركة التي تفاعلوا معها قد تورطت في عملية خرق – ومنذ عام 2013، تم فقد أكثر من 9.7 مليارات سجل للبيانات، وهذا الرقم آخذ في الازدياد لن يكون لدى معظمنا أي وسيلة لمعرفة هل معلوماتنا معروضة للبيع عبر الويب المظلم، ولكن مع ذلك، توجد الآن حلول تقوم بالتحقق بشكل استباقي من عناوين البريد الإلكتروني وأسماء المستخدمين وبيانات الاعتماد المكشوفة الأخرى مقابل قواعد بيانات الطرف الثالث، وتنبيه المستخدمين في حالة العثور على أي معلومات مسربة.

كيف تحافظ على معلوماتك؟
غالبًا ما يكون العنصر البشري هو الحلقة الضعيفة في سلسلة الأمان، حيث يفشل الأشخاص في تغيير إعدادات الأمان الافتراضية أو استخدام كلمة المرور ذاتها عبر منصات مختلفة في حياتهم المهنية والشخصية. ولكن على قدم المساواة، لم يضع جميع أصحاب العمل أولوية لنشر ثقافة الوعي الأمني في جميع أنحاء مؤسساتهم.
يعتبر الأمن عملية دائمة التغير وليست مشروعًا لمرة واحدة، ويجب على الأشخاص العمل معًا للحصول على ممارسات الأمان الخاصة بهم، ومن المرجح أن يظل العمل عن بُعد هو القاعدة للعديد من الشركات حتى مع استمرار العالم في إعادة فتح أبوابه، كما أنه لن تختفي تحديات الأمان المصاحبة ببساطة، مع وجود العديد من بيانات الاعتماد المكشوفة المتاحة للبيع عبر الويب المظلم، لكن يعد استخدام كلمات مرور فريدة تم إنشاؤها عشوائيًا عبر حسابات مختلفة، والاستثمار في الحلول ذات الخصوصية المضمنة مكانًا جيدًا للبدء.

المصدر

Go to top