يقال الآن بأن شركة سامسونج تجري العديد من البحوث والتطويرات على معالجاتها المستقبلية والتي ستضم أنوية خاصة لمعالجة البيانات ذات الصلة بالذكاء الإصطناعي. هذا ليس مستغربًا بالنظر إلى أن الذكاء الإصطناعي أصبح قوة متزايدة في سوق الهواتف الذكية علما أن العديد من الشركات المصنعة بدأت تصعد التحدي المتمثل في توفير قوة معالجة كافية للبيانات ذات الصلة بالذكاء الإصطناعي ليتم معالجاتها بشكل صحيح.

وقد ذهب بعض منافسي شركة سامسونج في هذا الإتجاه بالفعل. وقالت شركة Huawei مؤخرا بأن هاتفها الرائد المقبل Huawei Mate 10 سيضم المعالج HiSilicon Kirin 970 الجديد، وهو المعالج الذي يضم بالفعل وحدة خاصة للمعالجة العصبية من أجل تعزيز قدرات الذكاء الإصطناعي في الأجهزة المدعومة بهذا المعالج.

موقع Korea Herald سمع من بعض مصادره الخاصة بأن واحدة من شركاء سامسونج تقوم بتطوير عدة أنواع من المعالجات التي ستكون قادرة على معالجة كمية كبيرة من البيانات ذات الصلة بالذكاء الإصطناعي على الأجهزة. وهذا سوف يلغي الحاجة إلى التواصل مع الخدمات السحابية وتعزيز قدرات الذكاء الإصطناعي على الأجهزة المحمولة.

السيد Kim Ki-nam والذي يشغل منصب رئيس قسم أشباه الموصلات في شركة سامسونج، لمح مؤخرًا إلى أن معالجات سامسونج الأخيرة ستأتي بتحسينات عديدة عندما يتعلق الأمر بالذكاء الإصطناعي. وأضاف : ” المعالجات الأساسية الحالية ومعالجات الرسوميات تجعل من الصعب تحقيق الكفاءة فيما يخص حوسبة الذكاء الإصطناعي “، مشير ًا إلى أن وحدات المعالجة العصبية المدرجة داخل المعالجات سوف تساعد في معالجة مشكلة الكفاءة هذه.

معالجات سامسونج المزودة بالأنوية الخاصة بمعالجة بيانات الذكاء الإصطناعي سيتم تسويقها على الأرجح في غضون بضعة سنوات. ولحد الآن لم تكشف لنا شركة سامسونج عن خططها للجيل القادم من المعالجات الخاصة بها.

Soc-Samsung-Exynos-MediaTek

المصدر

Go to top